رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير
ميرفت السيد

ماذا جرى للأسرة المصرية؟!

قسم : مقالات
الخميس, 22 سبتمبر 2022 16:42

انتشرت فى الفترة الأخيرة قصص غريبة عن حوادث دامية بين الآباء والأبناء.. ما بين القتل والضرب والإهانات شهدت المحاكم قضايا كثيرة يطلب فيها الأبناء الحجر على آبائهم والاستيلاء على ثرواتهم وإخضاعهم للوصاية.. وللأسف الشديد إن أحكاما كثيرة صدرت لمصلحة الأبناء ووجد الآباء أنفسهم بلا مال أو أى حقوق فى ممتلكاتهم.. مواقف غريبة فيها كل ألوان العقوق والجحود، حكايات كثيرة تتردد وتنشرها الصحف والشاشات عن قسوة الأبناء.. سيدة عجوز تعيش وحيدة فى حجرة صغيرة لها ولدان يريدان الاستيلاء على الحجرة أحدهما حمل «جركن» من البنزين ومعه شقيقه كانت الأم نائمة ألقى عليها الولدان البنزين وأشعلا النيران فيها.. إن أغرب ما فى هذه الجرائم أنها بسبب المال كثيراً كان أم ضئيلا وما بين أب يحجر الأبناء على أرصدته فى البنوك وأم تحترق بسبب حجرة صغيرة تعيش فيها تتنوع الكوارث فى الأسرة فنجد الأم التى تقتل أبناءها من أجل عشيق والزوج الذى يقتل الزوجة من اجل امرأة أخرى.. وتتعدد ألوان الجريمة فى الأسرة ولا ينتهى هذا المسلسل الدامى من جرائم الأسرة وهو يعكس خللا رهيبا فى هذه العلاقة المقدسة من قتل الأبناء وإحراق الأمهات والحجر على الآباء وتحاول أن تعرف الأسباب وأين مراكز الأبحاث الاجتماعية والنفسية.. وماذا يفعل مجتمع أمام هذا الكم من الجرائم إن هذه المتغيرات الحادة تعكس خللا فى الأسرة المصرية وقد كانت يوما من أهم مقومات المجتمع المصري.. إن ما يحدث الآن فى الأسرة المصرية يمثل تحولا خطيراً يجب أن نتوقف عنده حماية لأهم أركان المجتمع المصرى ولا بد أن نبحث عن إجابة لأسباب هذه الجرائم وما حجم الكراهية الذى وصل بنا إلى هذه الحالة.. كانت الأسرة المصرية تاجا يزين عرش المشاعر الجميلة فى حياة المصريين ماذا جرى لها.. كانت الأسرة المصرية تمثل النموذج فى الحياة الاجتماعية فى احترام الأبناء للأبوين وحماية الآباء للأبناء ومشاعر الرحمة التى تظلل الجميع ولا أدرى لماذا تغيرت الأشياء والمشاعر وغاب عن البيوت الآمنة صفاء النفوس ونبل المشاعر..

Rochen Web Hosting